كيف تستخدم جهاز 2 في 1؟

كشفت شركة إنتل عن دراسة حديثة توضح مدى انتشار أجهزة الكمبيوتر 2 في 1. تنقل لكم مجلة التكنولوجيا العربية هذه الدراسة عن موقع إنتل الرسمي.

أظهرت دراسة حديثة أن مالكي أجهزة الكمبيوتر 2 في 1 يمضون ثلث وقتهم وهم ينجزون أعمالاً لم يتمكنوا من إنجازها على كمبيوتر محمول تقليدي.

 

مع كثرة الطلب على أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية الأصغر حجماً والأكثر مرونة، بدأت تظهر أجهزة كمبيوتر جديدة تختلف بتصميمها ووظائفها عن أجهزة الكمبيوتر القديمة. تقدم هذه الأجهزة الجديدة تصاميم وإمكانيات جديدة تغير طريقة تفاعل الأشخاص مع الكمبيوتر الشخصي.

الآن، بدلاً من مجرد الكتابة على أجهزة الكمبيوتر، بات الناس يستخدمون النقر والتدوير والقلب وحتى تجهيز وتصنيع أجهزة الكمبيوتر بحسب احتياجاتهم.

لسنوات كثيرة، كان جهاز الكمبيوتر الشخصي يحتوى على صندوق كمبيوتر وشاشة، لكنه منذ ذلك الحين تطور ليصبح جهازاً متكاملاً مزوداً بكل مكونات الحوسبة المدمجة في الجهة الخلفية من الشاشة، لنبتعد بذلك عن الأسلاك الكثيرة والاستفادة من المساحة الكبيرة.

تشبه بعض الأجهزة المتكاملة أجهزةً لوحيةً ضخمة يستخدمها مختلف الأشخاص استخداماً متكاملاً مع أفراد العائلة، فيتم استخدامها في كافة أرجاء المنزل أو عند تجمع الأصدقاء لتجربة الألعاب على شاشة مسطحة تعمل باللمس.

اجتاح جيل جديد من أجهزة 2 في 1 الأسواق لأول مرة عام 2013. وغالباً ما تميزت أجهزة الكمبيوتر المحمول العصرية هذه بإمكانية الطوي أو التدوير، أو تكون مزودة بشاشات يمكن فصلها عن لوحة المفاتيح لتتحول إلى جهاز لوحي.

يقول بن يونغ، مدير عام برنامج 2 في 1 في شركة إنتل: „تم تصميم أجهزة 2 في 1 خصيصاً لتلبي استخدامات متعددة”.

يمكن استخدام أجهزة 2 في 1  في عدة أوضاع منها ككمبيوتر محمول، وجهاز لوحي، وجهاز لوحي مقلوب، والهرمي على شكل كمبيوتر مكتبي. وعند انتشار أجهزة الكمبيوتر المحمول القابلة للفتح لعقود، تقدم أجهزة 2 في 1 الجديدة طرقاً جديدة للتفاعل مع الكمبيوتر تتميز براحة أكبر ومستوى مشاركة أعلى، خصيصاً عند استخدامها للقراءة أو الترفيه أو اللعب.

أجرت شركة إنتل دراسة ميدانية على الأشخاص الذين اشتروا الأجهزة الجديدة في الولايات المتحدة وذلك بعد أن دفعها الفضول لمعرفة كيف يستخدم الأشخاص فعلياً أنظمة 2 في 1. وقد أظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجري عام 2014 آنه تم استخدام وضع الكمبيوتر المحمول في أكثر من ثلثي الوقت.

شملت الدراسة مجموعة متنوعة من طرازات أجهزة 2 في 1 بدءاً من الأجهزة ذات الشاشات الصغيرة وصولاً إلى الأجهزة ذات الشاشة الكبيرة، فضلاً عن أنواع مختلفة بما في ذلك الطرازات المزودة بألواح مفاتيح قابلة للفصل وتلك التي يمكن طيها لتتحول إلى جهاز لوحي.

أظهرت النتائج استخدام وضع الكمبيوتر المحمول بنسبة تتراوح ما بين 67 و73 بالمئة من الأوقات. تم استخدام وضع الكمبيوتر اللوحي بين 11 و31 بالمئة، في حين استُخدم وضع الكمبيوتر المحمول المقلوب، حيث تصبح لوحة المفاتيح هي القاعدة ويمكن ضبط الشاشة على زوايا عرض مختلفة، بين 2 و9 بالمئة. وكان استخدام وضع الهرم أو المسند هو الأقل حيث سجّل فقط 1 إلى 7 بالمئة فقط.

 

وقال يونغ: „كنا نعتقد بأن الأشخاص الذين يملكون طرازات قابلة للفصل سيستخدمون وضع الكمبيوتر المحمول أقل بكثير من الأشخاص الذين يملكون طرازات قابلة للتحويل”. „إلا أن البيانات أظهرت أنه تم استخدام وضع الكمبيوتر المحمول من قبل الأشخاص الذين يملكون أجهزة 2 في 1 قابلة للفصل وأجهزة 2 في 1 قابلة للتحويل عدد المرات نفسها تقريباً. والمفاجأة كانت الفارق الضئيل الذي تراوح ما بين 3 و4 بالمئة فقط”.

وأضاف يونغ أن استخدام وضع الكمبيوتر المحمول بمعدل 70 بالمئة من الأوقات بالمقارنة مع الطرازات الأخرى، أظهر أن الأشخاص لا يزالون يجدون في التصاميم القابلة للفتح الحل الأمثل لتلبية معظم الاحتياجات.

"عندما أفكر بأجهزة 2 في 1 القابلة للتحويل والفصل والمزودة بشاشات أصغر، تتراوح ما بين 10 بوصات و12 بوصة، أتوقع رؤية أن هذه الطرازات الصغيرة تستخدم أكثر كأجهزة لوحية، كما كانت الحال عليه من قبل”.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت هذه الدراسة أن مالكي أجهزة الكمبيوتر 2 في 1 يمضون ثلث وقتهم وهم ينجزون أعمالاً لم يكن باستطاعتهم إنجازها باستخدام كمبيوتر محمول تقليدي.

وأضاف يونغ: "تبيّن لي الدراسة لجوء الناس إلى وضع الكمبيوتر المحمول في معظم الأحيان، إلا أنهم يمضون وقتاً أكثر وهم يستخدمون الكمبيوتر بطرق جديدة”.

فعلياً، تسلّط شركة تصنيع واحدة فقط الضوء على وضع الهرم الذي تم استخدامه بمعدل تراوح ما بين 1 و3 بالمئة من الأوقات فقط، بحسب جايسون بوستا، مدير آراء المستهلكين في شركة إنتل. إنه وضع جديد متوفر في مجموعة أجهزة الكمبيوتر 2 في 1 Yoga من Lenovo.

وقال بوستا: „يتم استخدام أجهزة Yoga في وضع الهرم بمعدل 7 بالمئة من الأوقات”. „عندما تحدثنا إلى أشخاص استخدموا أجهزة Yogas، أظهرت الأبحاث أن هذه الميزة شكلت „مفاجأة سارة” بالنسبة إليهم. يستمتع الناس بمشاهدة الفيديو في وضع الهرم مثلاً.

وأفاد يونغ أنه، عندما يسافر، يرى أشخاصاً يستخدمون وضع الهرم على متن الطائرات لمشاهدة الأفلام. وهو مناسب أيضاً لقراءة الوصفات في المطبخ أو تشغيل ألعاب مبتكرة مثل Minecraft.

في فبراير، أفاد يونغ أن 54 بالمئة من الأشخاص الذين اشتروا فعلياً أجهزة 2 في 1 كانوا يفكرون بالحصول على جهاز لوحي.

وأضاف: „هذا يظهر أن أجهزة 2 في 1 تستهوي الأشخاص الذين أرادوا أساساً شراء جهازاً لوحياً جديداً”.

حتى لو برزت رغبة في الحصول على تجربة استخدام جهاز لوحي، إلا أن البحث الميداني الذي أجرته شركة إنتل حول أجهزة 2 في 1 أظهر أن الأشخاص يمضون وقتاً أكثر في الحوسبة في وضع الكمبيوتر المحمول.

وقال يونغ: „قد يتغير هذا الواقع مع مرور الوقت فيما تقدم الواجهات جديدة كالصوت والإيماءات طريقة أخرى للأشخاص للتحكم في أجهزتهم بعيداً عن اللمس ولوحة المفاتيح ولوحة التحكم والماوس”.

يتوفر اليوم أكثر من 70 تصميماً لأجهزة الكمبيوتر 2 في 1 ويرى يونغ توجه تصاميم يلوح في الأفق.

بحسب قوله: „قبل 18 شهراً تقريباً، كان هناك الكثير من التصاميم المتنوعة، بدءاً من تلك ذات الشاشات الدوّارة أو المنزلقة بالإضافة إلى Dell Inspiron Duo الذي يدور كالدولاب الهوائي”. „وكان الجميع يختبر استخدامها بطرق مختلفة من خلال التبديل من الكمبيوتر المحمول إلى وضع الجهاز اللوحي. الآن بات معظمها مصمماً بمفصلات تدور 360 درجة.”

تُعد مجموعة Lenovo Yoga ومجموعات HP Spectre من أكثر تصاميم 2 في 1 شعبية التي تستخدم مفصلاً يدور 360 درجة.

„في البدء، ظننا أن الخيار جيد لكن يبدو أن المفصل كان الأكثر جاذبية”، قال يونغ.

وتشكل التصاميم غير المزودة بمراوح اتجاهاً جديداً يراقبه يونغ أيضاً. منذ إطلاق معالجات Core M من إنتل في أواخر العام الفائت، عمل مصممو أجهزة الكمبيوتر 2 في 1 على إطلاق أجهزة قابلة للفصل مزودة بشاشات كبيرة.

وأشار يونغ إلى أن أجهزة 2 في 1 الجديدة يمكن أن توفر عمر بطارية يدوم لأكثر من ثماني ساعات، أي ضعف عمر البطارية الذي يوفره كمبيوتر محمول عمره أربع سنوات.

ويعتبر كثيرون أن جهاز Asus Transformer Book T300 Chi قليل السماكة من أكثر أجهزة 2 في 1 ابتكاراً حتى يومنا هذا.

أفادت المحللة هيلين ستون، رئيسة تحرير موقع Chip Chick: „إنه الأفضل من حيث المرونة والسعر المعقول”، مضيفة بأنه بديل أقل كلفة بكثير للجهاز MacBook Pro

وقالت ستون إنه من بين أنظمة 2 في 1 الأخرى التي توصي بها يبرز أيضاً HP Spectre x360 وLenovo Yoga 3 Pro.

تتميز أجهزة الكمبيوتر 2 في 1 الجديدة المزودة بمعالجات Intel® Core M بنحافة أكثر وأداء أفضل وعمر بطارية أطول من التصاميم السابقة. اطلع على طريقة عملها في هذا الفيديو.

djmedia:10

Al Publishing