منصة تجارية إلكترونية جديدة لخدمة أصحاب العمل الحر

يترقب ستيف أشبي إطلاق منصة Businessmentals في السوق في 12 ديسمبر، وهو مشروع تجاري عبر الإنترنت يضم مجموعة واسعة وشاملة من الحلول، ويعد بتقديم مستوى جديد من الدعم المهني لقطاع العمل الحر الذي يفتقر بشدة إلى التنظيم.

 

تضع منصة BusinessMentals الجديدة في تصرف أصحاب العمل الحر المعرفة المهنية من أهم الخبراء، والنماذج والنصح التي ستعطيهم أساساً أقوى بكثير لشركاتهم. وفي هذا الصدد، يقول أشبي الذي يدرك أن الوقت قد حان للتركيز على أصحاب المهن الحرة: "صُممت منصة BusinessMentals لتعطي أصحاب الأعمال الحرة الثقة لإدارة شركاتهم بفعالية وكفاءة وبشكلٍ يحقق الربح."

في العام 2017، عمل أكثر من 34 بالمئة من العمال الأمريكيين في مجال العمل الحر وفقاً لمجلة فوربس، علماً أن التوقعات أشارت إلى أنّ هذا العدد سيصل إلى 43 بالمئة من مجموع القوى العاملة مع حلول العام 2020. وسيدخل أكثر من ثلث العمال البريطانيين سوق العمل الحر مع حلول العام 2022.

في الإمارات العربية المتحدة، يصعب تحديد الأرقام إلا أنّ الشركات العاملة في مجال الترخيص والتأسيس تقدّر منح أكثر من 100 ألف رخصة عمل حر.

وعند إضافة العدد المتنامي لأصحاب العمل الحر "المجهولين" الذين يشغلون وظائف معينة ويمارسون بأنشطة جانبية في الوقت ذاته، والعدد الحقيقي لأصحاب المهن الحرة بدوام كامل أو جزئي، يصل المجموع إلى نحو 250 ألف.

ويستشهد أشبي بدراسة أجراها البنك الدولي أظهرت أنّ السبب الوحيد والأكبر الكامن وراء انهيار 85 بالمئة من الشركات الناشئة خلال الأشهر الثلاثين التي مضت هو عدم الكفاءة المهنية. 

ويشرح قائلاً: "يُعدّ تغيير هذا الإحصاء السبب الرئيس الذي دفعنا إلى إطلاق منصة BusinessMentals. فلا يمكن تحقيق الربح بشكلٍ مستمر إن لم تكن كفوءاً في إدارة شركة. قد يحالفك الحظ أحياناً، إلا أنّ الأمر غير مستدام."

ويضيف أشبي قائلاً: "الواقع هو أنّ قطاع العمل الحر لا يخضع إطلاقاً لأي تنظيم. وتتغيّر معايير الأداء، والموثوقية والسلوك الأخلاقي بشكلٍ واسع. وفي غضون توسع القطاع، يزيد الضعط الذي يظهره عملاء أصحاب المهن الحرة أيضاً. فعدم الرضا عن أخلاقيات العمل وكذلك المخاوف بشأن الظفر غير المشروع بالعمل والعملاء على حد سواء هما من ضمن الأسباب الكثيرة التي يتحدث عنها العملاء."

ويتابع أشبي قائلاً: "على غرار معظم الأشياء يترك هذا الأمر تأثيراً في كلا الاتجاهين. غالباً ما يكافح أصحاب الأعمال الحرة للحصول على مستحقاتهم، أو يخضعون لمهل مستحيلة تُفرض عليهم في اللحظة الأخيرة لتقديم العمل، أو يواجهون ببساطة رفض العميل التعامل معهم بعد إنهاء العمل. فلكل بيضة دجاجة والعكس صحيح."

نهج أشبي البارع المعتمد تجاه المشاكل يبيّن جديته في ما يتعلق بتوفير بيئة عمل مناسبة لهذا القطاع وجعله أكثر إنتاجية. فهو يرى أنّ التركيز على أي جهة يجب لومها هو أمر غير مجدٍ، ويظن أنه من الأفضل إرساء ممارسات عمل جيدة، ومعايير أخلاقية من قبل الطرفين وبناء علاقات أساسها الاحترام المتبادل.

يتمتع أشبي بأكثر من 35 عاماً من الخبرة في مجالات متنوعة تشمل الموارد البشرية والتدريب والاستشارة وملكية الأعمال وخدمات التعاقد المتخصصة. وهو يضع تجربته إلى جانب الفهم العملي لاحتياجات أصحاب العمل الحر وأصحاب الشركات الصغيرة. يدرك أشبي تماماً الأخطاء التي تسبب فشل الأعمال، كيف لا وقد اقترف معظمها بنفسه. ويضمن حسه الفكاهي الغريب نوعاً ما أنّBusinessMentals  توظف الحلول الموثوقة ويُعتبر التعامل معها ممتعاً وتوفر حلولاً سهلة الاستخدام.

وفقاً لما يقول أشبي: "التفكير في السبب والماهية من دون التفكير في الكيفية يعني أن يبقى الأمر مجرد حلم. إنّنا نظهر في BusinessMentals  طريقة التنفيذ بشكلٍ ذكي وجديد. نبقي الأمور بسيطة وعملية، وننظر إلى أصحاب العمل الحر نظرة شاملة عند التخطيط للدعم الذي يجب تقديمه. في الواقع، من الضروري تحديد هوية الأشخاص وتحديد ما يريدون أن يصبحوا أو ما يجب أن يكونوا ليصبحوا رجال أعمال ناجحين، ويشمل ذلك بيئتهم، وظروفهم الشخصية، وشخصيتهم – فلكل هذه الأمور تأثير على النجاح. لا داعي أن يكون الشخص من "صنف" معين لتحقيق النجاح، ولكن لا بد أن يكون على دراية بنقاط قوته وضعفه، وأن يكون مثابراً ومرناً. ليس الأمر سهلاً في هذا المجال."

وللتأكيد على الحاجة إلى تنظيم أفضل، يقول أشبي: "وفقاً لمسحٍ أجري في المملكة المتحدة في العام 2016، خسر أصحاب الأعمال الحرة والشركات الصغيرة 3.4 مليار جنيه استرليني لأنّهم" نسوا" إرسال فاتورة لعملائهم. هذا الأمر مذهل ومدهش ويقدم سبباً وجيهاً آخر لاستخدام نماذج العمل العملية التي نوفرها. هذا ما يحصل في دولة الإمارات العربية المتحدة أيضاً. قدمت إحدى عملائنا عملاً بقيمة 5000 درهم إلا أنّها لم ترسل الفاتورة للعميل؛ فاشترت نماذج Quote to Cash منا وخلال ثلاثة أيام حققت عائداً على استثمارها بنسبة 3.300 بالمئة! من الصعب أن نخطئ مع أرقام مماثلة! "

 

Al Publishing