هل يُعتمد الخشب في صناعة سيارات المستقبل ؟

حقق فريق من الباحثين الأمريكيين نقلة صناعية نوعية تمثلت بابتكار آلية جديدة لصنع الخشب، تتيح استخدامه في تصنيع السيارات والطائرات بدلاً من الصلب، لاسيما بعد أن أكسبته قوة تفوق العديد من سبائك التيتانيوم.

 

وعلق الباحث الرئيسي ليانجبينج هو، أستاذ مشارك في جامعة ميريلاند الأمريكية، على هذا الإنجاز العلمي بالقول إن هذه الطريقة الجديدة لعلاج الأخشاب تجعلها أقوى بـ12 مرة من الخشب الطبيعي و10 مرات أكثر صلابة، مضيفاً أن هذا النوع من الخشب يمكن استخدامه في صناعة السيارات والطائرات والمباني بدلاً من المواد الصلبة.

 

وتتكون عملية معالجة الخشب الجديدة على خطوتين، تبدأ بإزالة جزئية من اللجنين، هو الغراء بين خلايا الخشب، وطبقة ’هيميسيلولوز‘ في الخشب الطبيعي عن طريق عملية الغليان في مزيج مائي من هيدروكسيد الصوديوم وسلفيت الصوديوم، ليتم بعدها إخضاع الخشب للضغط لسريع، ما يؤدي إلى انهيار كامل لجدران خلايا الخشب وتعزيز كثافته.

 

وبحسب الدراسة فإن هذه الاستراتيجية أظهرت فاعليتها في مختلف أنواع الخشب، وقام الفريق بقياس الخواص الميكانيكية له، ووجد أنه قوى جداً وشديد الصلابة.

 

من جهته قال تنج لي، أستاذ مشارك في جامعة ’ميريلاند‘، إن الخشب المطور بهذه الآلية قوى مثل الصلب، وتصل صلابته ستة أضعاف ولكنه أخف، ويحتاج لطاقة 10 أضعاف للكسر، مقارنة بالخشب الطبيعي.

Al Publishing